قدمت فانواتو طريقة جديدة للحصول على الجنسية من خلال الاستثمار، حيث يتطلب البرنامج استثمارًا بقيمة 138,000 دولار في صندوق مستقبل زيت جوز الهند
(CNO Future Fund) لعائلة مكونة من أربعة أفراد. يحصل المستثمرون على أسهم تفضيلية قابلة للاسترداد ترتبط بفترة إمتلاك إلزامية لمدة خمس سنوات في شركة مسجلة في فانواتو. بعد هذه الفترة، يمكنهم استرداد الأسهم، مع استلام الاستثمار الأصلي بالإضافة إلى التقدير الرأسمالي المتراكم، بهدف تحقيق نمو سنوي بنسبة 5%.

يهدف صندوق مستقبل زيت جوز الهند إلى دعم الاقتصاد المستدام في فانواتو، و التصدي لتحديات التغير المناخي من خلال الترويج لزيت جوز الهند كبديل للديزل لتوليد الكهرباء. إن التحول من برامج الجنسية التقليدية القائمة على التبرع إلى نهج يركز على الاستثمار يستجيب لطلبات المستثمرين للحصول على عوائد مالية. تتناول هذه الخطوة أيضًا المخاوف بشأن التصورات السلبية وزيادة التدقيق في برنامج الجنسية عن طريق الاستثمار في فانواتو، خاصة بعد تعليق اتفاقية الإعفاء من التأشيرة مع الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة بسبب المخاطر الأمنية والحدودية.

تهدف الطريقة الجديدة للحصول على الجنسية من خلال الاستثمار إلى جذب مستثمرين حقيقيين الذين لديهم صلات مع فانواتو، حيث تسلط الضوء على برنامج يتناغم أكثر مع برامج الجنسية حول العالم. وعلى الرغم من التحديات والتوترات السياسية في البلاد، بما في ذلك التغييرات في حكومة الائتلاف، يظل المسؤولون متفائلين بمستقبل البرنامج، مشيرين إلى أهميته لدخل فانواتو وسمعتها.

أدى قرار المملكة المتحدة بإلغاء السفر بدون تأشيرة إلى بذل جهود دبلوماسية لمعالجة المخاوف الأمنية. نفذت فانواتو تغييرات، مثل التوقف عن خيار تغيير الاسم، مما خفف جزئيًا من المخاوف الأمنية. يمكن أن تؤثر علاقة البلاد مع المملكة المتحدة، باعتبارها شريكًا في الكومنولث في منطقة المحيطين الهندي والهادئ، على استعادة السفر بدون تأشيرة إذا تحسنت العلاقات الدبلوماسية.

يسلط المقال الضوء على جهود فانواتو لتنويع مصادر إيراداتها، مع الاعتراف بالمخاطر المرتبطة بالاعتماد الكبير على برنامج الجنسية عن طريق الاستثمار. ويتم السعي للحصول على المساعدات الخارجية من دول مثل نيوزيلندا والمملكة المتحدة لإعادة تشكيل البرنامج، وتعزيز مصداقيته ومكانته الدولية. ويعبر المسؤولون عن رغبتهم في أن تستفيد فانواتو من صورتها النظيفة بيئيًا، والسلبية الكربونية، والسلمية، بينما تسعى إلى إيجاد طرق لتقليل الاعتماد على المساعدة الخارجية.

يواجه برنامج فانواتو للجنسية بالاستثمار تحديات، بما في ذلك عدم الاستقرار السياسي والفحص الدولي. يتوقع إصدار نسخة محدثة في بداية عام 2024، حيث يهدف الحكومة إلى إجراء تغييرات هيكلية لتعزيز جاذبية البرنامج، مع التركيز على الشفافية والبحث الجاد والمصداقية لتأمين مكانته في مجال الجنسية بالاستثمار على الصعيدين المحلي والعالمي.

بشكل عام، يعكس التحول نحو مسار أكثر استدامة وودود للمستثمرين في فانواتو التزامها بمواجهة تحديات المناخ وتحسين العلاقات الدولية وتأمين مصدر موثوق للدخل. جهود الدولة للتغلب على التصورات السلبية والتكيف مع التحولات الجيوسياسية تسلط الضوء على أهمية التكيف والابتكار المستمر في مجال الجنسية بالاستثمار.